سياسات مغاربيةمغاربي بريس

تونس تشيع ثاني رئيس لها بعد الثورة

انطلقت منذ لحظات مراسم تشييع جثمان الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، حيث انطلق الموكب من القصر الرئاسي بقرطاج في اتّجاه مقبرة “الجلاز”، التي تبعد عنه نحو 25 كيلومتراً، حيث سيدفن الرئيس إلى جانب أفراد من عائلته.

وأكدت تقارير إعلامية رسمية، بدأ توافد التونسيون على ساحة الحبيب بورقيبة منذ الثامنة صباحا من هذا اليوم، حيث انتشرت صباح السبت قوات الأمن على طول المسار الذي سيسلكه موكب الجنازة والذي سيمر من وسط العاصمة. هذا ويُتوقّع أن يشارك عدد كبير من التونسيين في وداع رئيسهم الذي تزامنت وفاته مع الاحتفال بالذكرى 62 لإعلان الجمهورية العام 1957.

من أكدت وزارة الداخليّة الجمعة أنها ستّتخذ “احتياطات استثنائيّة بتسخير كافّة الإمكانيّة البشريّة والمادّية لتأمين موكب الجنازة في مختلف مراحله، مع الأخذ بعين الاعتبار مواكبة التجمعات التلقائية للمواطنين”.

وكتب حافظ قائد السبسي نجل الرئيس الراحل في تدوينة على فيسبوك: “الرئيس الباجي قايد السبسي رحمه الله مُلكٌ للشعب، وكلّ تونسيّ من حقّه الحضور في جنازته”.

من جهة أخرى أعلنت كل من الجزائر وموريتانيا وليبيا ومصر والأردن ولبنان الحداد ثلاثة أيّام وتنكيس أعلامها بينما سارع بعض التونسيّين إلى تكريم السبسي الجمعة، بوَضع الورود أمام قصر قرطا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *