سياسات مغاربية

قيس سعيد يدعو وزارتي الداخلية والعدل تعقب من يخططون للإغتيالات

ترأس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية، بقصر قرطاج اجتماع مجلس الوزراء، استمع المجلس  في البداية إلى بيانين يخص الأول الوضع الصحي والإعداد لمجابهة التطورات المحتملة لفيروس كورونا، ويتعلّق الثاني بالتزويد بالمواد الأساسية والتحكم في الأسعار.

كما صادق مجلس الوزراء، بعد المداولة، على مشروع أمر رئاسي يتعلق بتنقيح وإتمام الأمر الحكومي عدد 420 لسنة 2018 المؤرخ في 7 ماي 2018 المتعلق بتنظيم كتابات المحاكم من الصنف العدلي وضبط شروط إسناد الخطط الوظيفية الخاصة بها والإعفاء منها.

وتوجه رئيس الجمهورية، في افتتاح أعمال مجلس الوزراء، بالتهنئة لجميع المواطنات والمواطنين في الداخل وفي الخارج بمناسبة حلول السنة الجديدة، وأكّد على أهمية بناء مستقبل أفضل لتونس يقطع مع الأعوام الصعبة التي مرّت بها ويُخلّصها من الظلام الذي ساد.

وأكّد رئيس الدولة، أيضا، على أنه لا تراجع عن الثوابت، مشدّدا على ضرورة مواصلة العمل بنفس العزيمة لدحض الافتراءات والأكاذيب والتصدي لكلّ محاولات ضرب الدولة التونسية واتخاذ القرارات التي ينتظرها الشعب التونسي صاحب السيادة.

وقال قيس سعيد في المدة الاخيرة ’’الاشهر الاخيرة افرزت الكثيرة من الحقائق ,ووجه كلامه للحاضرين قائلا ’’ تابعتم في الاونة الاخيرة بعض التصرحات المتعلقة بإغتيالات سابقة أو بإغتيالات يتم الاعداد لها ’’. وأضاف قائلا ’’ وعلى وزارتي الداخلية والعدل أن يتعقبا هؤلاء في ظل القانون’’. وتابع رئيس الجمهورية ’’نحن لا نريد كسرى العظام ..بل نريد حياة الكرام وحياة العظام ’’.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *